أسابق الأيام لأنهي هذه التدوينة خلال هذا الشهر.. بدأت منذ 8 أشهر أو تزيد بعض التغييرات في أسلوب حياتي على المستوى الشخصي، ركزت على الجانبين ( الصحي + الفكري ) وكانت النتائج أفضل مما تصورت .. الحمدلله أولا وأخيراً .

بعض التغييرات في الحياة تختلف نظرتنا لها ووعينا ومدى قناعتنا بها .. أتذكر تماماً كل مرة أبدأ فيها نظام غذائي صحي وأكون مقتنعة بشكل قاطع بأن هذه المرة مختلفة عن كل محاولاتي الفاشلة في الماضي .. وما أن أبدأ لبعض الوقت أجدني أشتاق للوجبات ( الممنوعة ) في نظام حياتي الصحي الجديد! لا أعرف السبب في ذلك، هل كانت لحظة حماس فقط؟ هل كنت في مستوى وعي ونضج أقل؟ أم أنني لم أكن مؤمنة تماماًبدون وعي منيبأن هذا النظام الجديد سيستمر إلى الأبد؟ 

وضعت خطة لهذه السنة بتغيير العادات الغير صحية في حياتي، قررت أن الأمر الأكثر أهمية هو بناء عادة جديدة وقناعة حقيقية، وأن أخطو بهدوء وثبات .. وكان شعار هذه السنة ( البساطة


  •  الجانب الصحي :

قناعتي كانت أنه كلما زادت الأمور تعقيداً، فإن نسبة استمراريتها ضعيفة. ومن هذا المبدأ قررت أن أتبع نظام حياة صحي قدر الإمكان باتباع القواعد العامة المعروفة 

  1. تقليل الكربوهيدرات
  2. قطع السكر
  3.  الاكثار من الخضروات
  4.  الاكثار من الماء
  5.  قطع الدهون الغير صحية
  6. مع الرياضة قدر الإمكان

كانت النتائج مذهلة ، لم أشعر أن الأمر مجهد وساعدني في البداية ( السماح بالمرونة ) في بعض المناسبات ، لابأس بقطعة حلوى اذا كنت أرغب بها بشدة ، أو بعض الكربوهيدات أو المقليات الغير صحية بكمية قليلة .. هذا الأمر لم يشعرني بالحرمان في البداية ومع مرور الوقت قلّ اهتمامي بهذا النوع من الطعام و زاد شغفي بابتكار طرق صحية تناسب أسلوب حياتي الجديد .. 

لم أخبركم أيضاً أنني تخلصت تقريباً من شغف السكر !!  كان مشروبي المفضل على الإطلاق هو الشاي مع إضافة الكثير من السكر وتوقفت عن إضافة السكر منذ منذ ٨ على الأقل .. هذا الإنجاز هو الذي مهد الطريق لتخفيف السكر المضاف في طعامي .. 

 .. كانت لدي مشكلة أخرى متعلقة بالسكر وهي شغفي بالشوكولاته أو الكعكات المليئة بالشوكلاته والسكر .. خففت منها بشكل كبير ولم أعي إلا لاحقاً لنقطة مهمة ( أن أجد بديلاً حقيقاً وليس مؤقتاً لهذه العادة ) حتى أستطيع التخلص منها .. 

أعددت هذه الوصفة مراراً والسبب أنها لذيذة وأصبحت بديلاً حقيقياً لحل هذه المشكلة

 

الوصفة : ( ألواح قرانولا مع العسل )

المقادير: ( جميع المكسرات غير محمصه ولا مملحه )
ملئ صحن الشوربة:
– لوز
– كاجو
– شوفان حبوب كامله
نصف صحن الشوربة:
– فستق حبوب
– فستق مطحون خشن
– بيكان
– عسل ٢٠٠ مل


الطريقة:
– ضعي جميع المكسرات بمقلاة على نار متوسطة مع التقليب المستمر لمدة ٥ دقائق أو إلى أن يتحمر قليلاً
– أبعديها عن النار وضعي العسل واخلطيه
– شكليه بصينية الفرن بالشكل والسماكة التي تفضلينها مع وضع ورق زبدة أسفلها ، حرارة ٣٥٠ أسفل / ١٠ دقائق – ثم النار من الأعلى ٥ دقائق .
– يخرج من الفرن ويترك حتى يبرد تماماً ( ليتجمد العسل ) ثم يقطع … الكمية تقريبا ١٢ لوح مثل الصورة أو أكثر


أما المشكلة الأخرى التي كنت أواجه فيها تحدياً حقيقياً هي شرب كمية ماء كافيه خلال اليوم ، وقد أرشدتني أختي الرائعة البتول لطريقة ستجعل من هذه المهمة أمراً سهلاً، وهي شرب اللتر الأول من الماء قبل وجبة الإفطار! واللتر الباقي خلال اليوم .. كنت أعتقد أنها تمزح بالطبع هههه ولكن مادامت التجربة نجحت معها فهي بالطبع تستحق المحاولة، نجحت التجربة الحمدلله والأمر الأجمل أن أختي وأنا أصبحنا نصل إلى ٣ لتر في اليوم وأكثر .

النتيجة بعد ٦ أشهر : تخلصت من ١٠ كيلو جرامات من وزني والرحلة مستمرة


  •  الجانب الفكري:

كان من حظي الجميل أن اتفق أول كتاب قرأته في يناير هو ( فن البساطة / دومنيك لورو / العبيكان ) والذي كان سبباً حقيقياً في تغيير أفكاري بعد فضل الله. يشرح هذا الكتاب أسلوب و أفكار الكاتبة الفرنسية دومينيك في العيش ببساطة بسبب تجربتها العيش في اليابان لمدة  ٢٦ عاماً، وخلاصة كتابها فيمبدأ القليل بغية الكثير“. يتكلم الكتاب حول مجالات الحياة المادية والذهنية والجسمية و أكثر قسم كان له أثر ملموس في حياتي ( القسم المادي) .

تغيرت أفكاري حول الاستهلاك وأسلوب الحياة المادي، كنت في السابق لا أعود من السوق بيدين خاليتين، أغلب مشترياتي لست بحاجة ماسة لها، وغالباً لا أوفر مبلغاً جيداً للشهر التالي! . بدأت أراجع الحياة من حولي ، أفكاري، منزلي، أسلوب حياتي، ثم بدأت رحلة التخفف شيئاً فشيئاً وكانت النتيجة مدهشة. القاعدة كانت كالتالي:

أتخلص من:

  • كل شيء في المنزل لست بحاجة إليه 
  • الأشياء التي مرت عليها السنة دون استخدام
  • أكداس الملابس التي تنتظر الوزن المثالي أو التي استخدمها بكثرة أو المتكررة
  • الكتب التي أعرف أني لن أقرئها
  • أتخلص من أدوات التجميل والعناية الغير مستخدمة حتى ولو كانت باهظة الثمن

ممنوع أن

  • أشتري شيء  ولدي مايقوم به كالدفاتر مثلاً
  • أشتري من السوبرماركت اكثر من حاجتي من الخضروات والفواكه والدجاج والخبز ( حاجة ٣ أيام على الأكثر)
  • لا شراء من التخفضيات دون حاجة 

لم أشعر براحة وتخفف مثلما أشعر الأن، أصبحت مسيطرة تماماً على منزلي ومقتنياتي، يوجد الكثير من الخزائن الفارغة، وأصبحت مهمة التنظيف  أسهل بكثير. من الجهة المادية استطعت أن أوفر من مدخولي الشهري بنسبة ٧٠٪على الأقل بسهولة .


  • ماذا عنكِ ؟
  • هل حققت الأهداف التي رسمتها لهذه السنة؟
  • هل تصنفينها كستة أشهر عالية الانتاجية أم سنة هادئة ؟
  • كم حققت من قائمة المهام الجديدة ؟ وكم عدد المهام التي فشلت في متابعتها ؟

لا داعي للقلق .. راجعي أهداف السنة ومدى تقدمك فيها ( جسدياً / عقلياً / روحياً / مالياً ) ؟ تابعي بقية الأهداف المتأخرة .. وكافئي نفسك على إنجازك في الاهداف الاخرى .. تذكري أنك أقرب وأصدق صديق لنفسك .. تعرفي عليها ، وشجعيها .. وكوني لطيفاة معها