العمل من المنزل ربما هو ( الوظيفة الحلم )  للبعض، العمل في أي ساعة أردت وفي أي مكان تختاره ، لست بحاجة للاستعداد  للخروج، ولا أن تزعجي رأسك بالاستعجال الذي يسبق الخروج للعمل كل يوم. تصنعين كوب قهوتك على مهل، وتذهبين لمكتبك الخاص في المنزل، تفتحين جهاز الحاسوب وأنت مازلت ترتدين بجامتك .

ربما يكون هذا هو الجانب الجميل من العمل من المنزل .. ولكن حتى نصبح على أرض الواقع فإن الأمر سيصبح فوضى عارمة إذا لم ننظم أنفسنا ونخطط ليومنا منذ البداية.

تجربتي في العمل من المنزل تعود لسنوات مضت، قبل تخرجي من الجامعه كنت أعمل بشكل جزئي، والأن منذ سنتين أعمل بدوام كامل كمصممة جرافيك .

جربت عدة طرق وأفكار، نجحت وفشلت ولكن الأمر الجيد أنني الأن أفضل كثيراً من قبل وأعرف تماماً كيف أصنع التوازن بين أدواري كزوجة وأم وموظفة .. بعد أن كانت هذه الأدوار عائمة مع بعضها البعض .

قبل كل شيء، يجب أن أذكر أنني أخترت العمل من المنزل لأنه يناسب شخصيتي وأرتاح فيه أكثر ويوفر لي المرونة التي أحتاجها ، ولو عرضت علي فرصة عمل خارج المنزل فإنني بالتأكيد سأختار العمل من المنزل مجدداً .

إذا كنتي تفكرين في الأمر  فيجب أن تختبري شخصيتك ومدى تقبلها لهذا النوع من العمل. البعض يستمد طاقته في العمل من وجوده حول الناس والتفاعل معهم والخروج من المنزل ( فكرة البقاء في المنزل كارثة بالنسبة له ) والبعض الأخر طاقته تشع من بقائه بعيداً عن الأخرين، لأن هذا الأمر يساعده على التفكير والإبداع أكثر .

 

هنا سأكتب تجربتي الخاصة في تنظيم يومي، الطرق التي نجحت معي وجعلت من عملي من المنزل تجربة ناجحة ( بالنسبة لي ) ..

 

كيف تحافظين على الانتاجية والتركيز أثناء عملك من المنزل


 

  • إنهاء مهام المنزل الروتينية قبل النوم: ( ترتيب المنزل + غسل الأطباق  وتنظيف المطبخ ..ألخ ) لاأحب تأجيلها إلى الصباح ، لأنني لن أبدأ بعملي في الصباح قبل أن أنهيها، أو ستشكل عبئاً على تفكيري إن أجلتها لوقت لاحق.
  • فصل ساعات العمل عن الوقت الخاص بالمنزل: هذه أهم نقطة قضت على الفوضى التي كنت أقوم بها في السابق .. لم يكن لدي ساعات عمل واضحة، من الممكن أن أعمل في الصباح أو في المساء أو أي وقت مادمت مستيقظة!. أثّر هذا الأمر على التوازن بين أدواري كزوجة وأم ومهامي في المنزل. ولكن الأن بعد أن حددت ساعات العمل وفور أن ينتهي الوقت  أغلق جهازي وأغادر المكتب فوراً.
  • إيقاف تنبيهات الجوال : لا داعي لذكر السبب فالجميع يعرف لماذا 🙂
  • كتابة مهام العمل بشكل تفصيلي : بحيث تكون كل مهمة واضحة وجاهزة قبل البدء بها .. في السابق كنت أسوّف بعض المهام لوقت لاحق ولا أعرف السبب! وأدركت لاحقاً أن أسلوبي في كتابة المهام هو السبب. كنت أكتب المهمة بشكل عام مثل: ( تصميم البروشور )، هذه الطريقة للأسف تسبب عبء على العقل لأنها ( مهمة ضخمة دون تفاصيل ). أصبحت لاحقاً أكتب مهامي بهذه الطريقة :
  • تصميم البروشور
  • تحديد ألوان الهوية
  • البحث عن صورة مناسبة للغلاف ( مع مقترحات مواقع صور )
  • إضافة logo / slogan الشركة
  • … ألخ

  • أستخدم تقنية pomodoro : الفكرة هنا تشغل عداد pomodoro ل٣٠ دقيقة من العمل المركز ثم ترتاح لخمس دقائق وهكذا. نحتاج عادة لفترات تركيز أثناء العمل وهذه التقنية تنجح معي دائما،  أحفز نفسي للإلتزام والتركيز على المهام التي بين يداي و ( أصبّر ) نفسي لأنني أعلم أن الشعور بالإنجاز الذي سأحصل عليه إذا التزمت هو أفضل مكافأة.. ثم أحصل على ٥ دقائق، أترك المكتب وأقوم بأي عمل أخر. يوجد الكثير من التطبيقات لهذه التقنية واستخدم حالياً تطبيق Focus Keeper
  • ترتيب وتنظيف مساحة العمل من الأوراق والفوضى : بدون أن أدرك الأمر فإن هذه الفوضى تشكل مقاطعات أثناء العمل، وهي أخر شيء أحتاجه لإكمال مهامي .
  • أسجل الأفكار والمهام الطارئة فوراً : الأفكار أو المهام التي تتطفل علي أثناء العمل محاولة تشتيت تركيزي ( لا علاقة لها بالعمل ) أسجلها فوراً في ورقة أو تطبيق مهام لكي لا أنساها، وأتابع عملي .. أستخدم تطبيق Anote / و أضع أفكاري في مجلد ( أفكار طارئة )
  • لا عمل في عطلة نهاية الأسبوع : قطعاً فهي حق لي و لراحتي وعائلتي، وهذا الأمر يجعلني أعود يوم الأحد بطاقة متجددة وحماس للعمل .

 

ماهي الأفكار التي ساعدتك للحفاظ على الإنتاجية والتركيز أثناء العمل من المنزل ؟